منتــــــــــــدى الشيخـــــــــــه العنـــــــــــــــــود
مرحبا بك زائرنا الكريم يسعدنا تواجدك في منتدانا المتواضع اذ كنت عضو مشترك اضغط على الدخول واذا كنت غير مشترك وتريد الاشتراك اضغط التسجيل واذا كنت تريد ان تستطلع فقط فاضغط الاخفاء يسرنا خدمتكم نورتونا


ثقافي ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الكون
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 22/07/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد   الثلاثاء أغسطس 23, 2011 12:30 pm

عن أنس بن مالك : يقول لامرأة من أهله : تعرفين فلانة ؟ قالت : نعم ، قال : فإن النبي صلى الله عليه وسلم مر بها وهي تبكي عند قبر ، فقال : ( اتقي الله واصبري ) . فقالت : إليك عني ، فإنك خلو من مصيبتي . قال : فجاوزها ومضى ، فمر بها رجل فقال : ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : ما عرفته ، قال : إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فجاءت إلى بابه فلم تجد عليه بوابا ، فقالت : يا رسول الله ، والله ما عرفتك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الصبر عند أول صدمة ) .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7154
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

- رجعنا من العام المقبل ، فما اجتمع منا اثنان على الشجرة التي بايعنا تحتها ، كانت رحمة من الله ، فسألت نافعا : على أي شيء بايعهم ، على الموت ؟ قال : لا ، بل بايعهم على الصبر .
الراوي: نافع المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2958
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

- إن ناسا من الأنصار ، سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ، ثم سألوه فأعطاهم ، حتى نفذ ما عنده ، فقال : ما يكون عندي من خير فلن أدخره عنكم ، ومن يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1469
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

- إن ناسا من الأنصار ، سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ، ثم سألوه فأعطاهم ، حتى نفذ ما عنده ، فقال : ما يكون عندي من خير فلن أدخره عنكم ، ومن يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1469
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


2_ الحلم

يا نبي الله ! إنا حي من ربيعة . وبيننا وبينك كفار مضر . ولا نقدر عليك إلا في أشهر الحرم فمرنا بأمر نأمر به من وراءنا ، وندخل به الجنة ، إذا نحن أخذنا به . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آمركم بأربع . وأنهاكم عن أربع . اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا . وأقيموا الصلاة . وآتوا الزكاة . وصوموا رمضان . وأعطوا الخمس من الغنائم . وأنهاكم عن أربع . عن الدباء . والحنتم . والمزفت والنقير . قالوا : يا نبي الله ! ما علمكم بالنقير ؟ قال : " بلى . جذع تنقرونه . فتقذفون فيه من القطيعاء ( قال سعيد : أو قال من التمر ) ثم تصبون فيه من الماء . حتى إذا سكن غليانه شربتموه . حتى إن أحدكم ( أو إن أحدهم ) ليضرب ابن عمه بالسيف " . قال وفي القوم رجل أصابته جراحة كذلك . قال وكنت أخبأها حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلت : ففيم نشرب يا رسول الله ؟ قال : في أسقية الأدم ، التي يلاث على أفواهها . قالوا : يا رسول الله ! إن أرضنا كثيرة الجرذان . ولا تبقى بها أسقية الأدم . فقال نبى الله صلى الله عليه وسلم: وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان . قال: وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس : إن فيك لخصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة . وذكر أبا نضرة عن أبي سعيد الخدري ؛ أن وفد عبدالقيس لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . بمثل حديث ابن علية . غير أن فيه " وتذيفون فيه من القطيعاء أو التمر والماء " ولم يقل ( قال سعيد أو قال من التمر ) .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 18
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لما قدمنا المدينة ، فجعلنا نتبادر من رواحلنا ، فنقبل يد النبي صلى الله عليه وسلم ورجله قال وانتظر المنذر الأشج حتى أتى عيبته فلبس ثوبيه ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له إن فيك خلتين يحبهما الله الحلم والأناة . قال : يا رسول الله ! أنا أتخلق بهما أم الله جبلني عليهما ؟ قال : بل الله جبلك عليهما . قال : الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما الله ورسوله
الراوي: زارع المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5225
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

3_ العفو

قدم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر ، فنزل على بن أخيه الحر بن قيس بن حصن ، وكان من النفر الذين يدنيهم عمر ، وكان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته ، كهولا كانوا أو شبانا ، فقال عيينة لابن أخيه : يا ابن أخي ، هل لك وجه عند هذا الأمير فتستأذن لي عليه ؟ قال : سأستأذن لك عليه ، قال ابن عباس : فاستأذن لعيينة ، فلما دخل قال : يا ابن الخطاب ، والله ما تعطينا الجزل ، ولا تحكم بيننا بالعدل ، فغضب عمر حتى هم بأن يقع به ، فقال الحر : يا أمير المؤمنين ، إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : { خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين } . وإن هذا من الجاهلين ، فوالله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه ، وكان وقافا عند كتاب الله .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7286
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة ، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عورتي وآمن روعاتي ؛ اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5074
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها قال قولي اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني
الراوي: عائشة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3513
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

- قام فينا أبو بكر رحمة الله عليه ، فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كقيامي فيكم اليوم ، فقال : إن الناس لم يعطوا شيئا أفضل من العفو والعافية فسلوهما الله
الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 1/78
خلاصة حكم المحدث: حسن الإسناد، ولا نعلم أسنده إلا زائدة

4_الوفاء بالعهد

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل من المسلمين فسمعته يقول اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك فقه فتنة القبر قال عبد الرحمن في ذمتك وحبا جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء والحمد اللهم فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم
الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3202
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

- أن النبي صلى الله عليه وسلم استسلف منه حين غزا حنينا ثلاثين أو أربعين ألفا قضاها إياه ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم بارك الله لك في أهلك ومالك إنما جزاء السلف الوفاء والحمد
الراوي: عبدالله بن ربيعة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/28
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

- النذر نذران ، فما كان لله فكفارته الوفاء ، و ما كان للشيطان فلا وفاء فيه ، و عليه كفارة يمين
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 479
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

_________________
توقيعي في الحياة هو:
علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة
وطرقها التسامح والعفو وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء
وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني
وعلمتني أن لا أندم على شي
وأن أجعل الأمل مصباحا يرافقني في كل مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhabooba.mam9.com
 
الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــدى الشيخـــــــــــه العنـــــــــــــــــود :: الـــــــــــقـســــــــــــــــــــــــــــــــم الاســـــــــــــــــــــــلامي :: الملتقى الاسلامي-
انتقل الى: